منتديات الشعب المغربي

منتديات الشعب المغربي

منتديات الشعب المغربي للمغاربة و كل العرب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    

شاطر | 
 

 سيف الدين قطز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليبي حر
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 66
نقاط : 2104
تاريخ التسجيل : 09/06/2012

مُساهمةموضوع: سيف الدين قطز   السبت 9 يونيو - 15:33


الحمد لله الذي قصم بالموت رقاب الجبابرة و كسر به ظهور الأكاسرة و قصر به آمال القياصرة الذين لم تزل قلوبهم عن ذكر الموت نافرة حتى جاءهم الوعد الحق فأرداهم في الحافرة فنقلوا من القصور إلى القبور و من أنس العشرة إلى وحشة الوحدة و من المضجع الوثير إلى المصرع الوبيل فانظر هل وجدوا من الموت حصنا
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد ابن عبد الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في القرن الثاني عشر الميلادي ظهر على الساحة الدولية خطر شديد يهدد الإسلام والمسلمين إنه خطر المغول أوالتتار كان المغول شعباً بدائياً عاش في هضبة منغوليا بجوار الدولة الخوارزمية الإسلامية والتي كانت على علاقة طيبة بالمغول ولكن سرعان ما ساءت العلاقة بينهما لمقتل بعض تجار المغول فخرج جنكيزخان ملكهم بجيوشه لمحاربة المسلمين فما دخل بلداً للمسلمين إلا ودمرها واستمرالمغول في زحفهم المدمر حتى دخلوا بغداد عاصمة الخلافة العباسية واستطاع هولاكو حفيد جنكيزخان إسقاط الخلافة العباسية وقتل الخليفة العباسي سنة 1258 ودمر بغداد عاصمة الخلافة وواصل هولاكو تقدمه واستباح جنوده المدينة وقتلوا السواد الأعظم من أهلها الذين قُدروا بنحو مليون قتيل وأضرم التتار النار في أحياء المدينة وهدموا مساجدها وقصورها وواصل هولاكو تقدمه فاستولى على دمشق وحلب ولم يتبق أمامه إلا مصر الحصن المنيع وكان من نتيجة هذا أن فر كثير من أهل الشام إلى مصر.كانت أخبار المغول قد انتشرت في مصر وأحدثت رعباً وهلعاً ولمّا كان سلطان مصر غير جدير بتحمل المسؤولية في مواجهة الخطر القادم فقد أقدم نائبه سيف الدين قطز على خلعه معللاً ذلك بأنه لابد من سلطان قاهر يقاتل هذا العدو والمنصور مازال صبياً لا يقوى على هذا الأمر أخذ قطز يعد جيشه وسار به ماراً بمدينتي عكا ويافا ليستعين بالروم الذين كانوا يحتلون هذه المدن في ذلك الوقت وسار قطز بجيشه إلى أن وصل منطقة عين جالوت في شهر رمضان من عام 658 اقتضت خطة السلطان قطز أن يخفي قواته الرئيسية في التلال القريبة من عين جالوت وعند شروق شمس يوم الجمعة الخامس والعشرين من رمضان للعام 658 اشتبك الفريقان وانقضّت قوات المغول كالموج الهائل على طلائع الجيوش المصرية حتى تحقق نصراً خاطفاً غير أن السلطان قطز ثبت كالجبال وصرخ بأعلى صوته واإسلاماه فعمت صرخته أرض المعركة وتوافدت حوله القوات.وانقضوا على الجيش المغولي الذي فوجئ بهذا الثبات والصبر فارتد المغول مذعورين لا يكادون يصدقون ما يجري وفروا هاربين إلى التلال المجاورة بعد أن رأوا قائدهم كيتوبوغا يسقط صريعاً في أرض المعركة وبذلك استطاع المسلمون إنقاذ العالم كله من همجية المغول وخطرهم ودخل قطز دمشق على رأس جيشه وبدأ يعيد الأمن إلى نصابه في جميع مدن الشام وكانت النتيجة النهائية لهذه المعركة هى توحيد مصر وبلاد الشام تحت حكم سلطان المماليك على مدى ما يزيد على 270 سنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

سيف الدين قطز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشعب المغربي :: حياتنا :: التّعليم-